مينغيو من سفنتين يتوصل إلى إتفاق مع ضحية التحرش الجنسي

 

مينغيو من سفنتين يتوصل إلى إتفاق مع ضحية التحرش الجنسي

 

نفت وكالة المغني مينجيو من فرقة سفنتين مزاعم التنمر على زملائه في المدرسة الإعدادية و الثانوية ، و كشفت عن توصلها لاتفاق مع الفتاة التي اتهمت مينغيو بالتحرش الجنسي عن طريق إلقاء نكات جنسية في الصف . 

بعداجراء وكالة بليديس مناقشات مع أحد ضحايا تنمر المغني مينغيو المزعومين ، و التي حضرت مع المغني نفس الهاغون ( اكاديمية الفصول الإضافية خارج المدرسة ) ، وكتبت مؤخراً منشوراً تتهم فيه المغني بالأساءة اللفظية داخل الصف و إلقاء نكات جنسية أمام زميلاته الفتيات في فترة الدراسة الذاتية أو الراحة أثناء غياب المعلمين  ، قدمت الوكالة في 12 مارس بياناً ، جاء فيه 

مرحبا ، هذه وكالة Pledis Entertainment .نبلغكم بتحديثات إضافية بخصوص اتهامات التنمر التي أثيرت ضد  المغني مينغيو من وكالتنا . لقد التقينا عدة مرات مع الشخص الذي كتب بخصوص حادثة التنمر من طرف مينغيو في اكاديمية الصفوف الإضافية خارج المدرسة والتي اعتاد مغنينا ارتيادها ، نتيجة للتحقيقات التي قمنا بها ، فقد تم حل سوء التفاهم ، و اتفقنا بشكل متبادل على انهاء الموقف .واجهت كاتبة المنشور العديد من المضايقات التي لا علاقة لمغنينا بها أثناء إلتحاقه بالمدرسة الإعدادية ، و قالت بأنها شاركت المنشور لإظهار الظلم الذي لحق بها  في المدرسة ، نتيجة لذلك تم طرح موضوع مينغيو . و أكد مغنينا بأنه مارس بعض الدعابات كما كان يلقي بعض النكات الجنسية مع الطلاب الذكور الآخرين الذين كانوا معه في الصف ، لكنه لم يتسبب عن قصد في البؤس أو الإذلال لفرد معين , و مع ذلك ، إذا شعرت كاتبة المنشور بعدم الراحة أو واجهت صعوبات بسبب أفعاله السابقة ، فقد اعرب مينغيو عن أسفه وقدم اعتذاره لكل شخص آذاه بدون قصد منه .

و أكدت الوكالة إلى أنها توصلت إلى اتفاق مع الفتاة ، و أنها قبلت إعتذار المغني مينغيو  

قبلت كاتبة المنشور الإعتذار و كذلك شروط التسوية ، و أوضحت منذ بداية حديثنا معها أنها لا ترغب في أن يتسبب هذا الأمر في خروج مينغيو من الفرقة أو إيقاف نشاطه .

أخيراً أشارت الوكالة إلى تواصلها الدائم مع الأشخاص الذين ادعوا أنهم ضحايا تنمر للمغني مينغيو ، و قامت بإجراء المناقشات مع كل شخص استطاعت الوصول إليه ، و أكدت الوكالة بأنها قامت بالحصول على الإذن من الضحية  بنشر البيان .

شاركنا البيان أعلاه مع الكاتبة أولا حتى تتمكن من التحقق من محتوياته ، و وافقت على نشره ، لذلك نأمل أن لا تظهر أي حجج أخرى بشأن الادعاءات والتي ربما تسبب ضرراً للكاتبة . لقد انتهينا من الاتصال و المناقشة مع كل شخص من المنشور الذي تمكنا من تأكيد هويته ، بالإضافة إلى ذلك ، نعمل على التحقق من المعلومات المتعلقة بالمسائل المتبقية مع أولئك الذين لم يتم تأكيد هوياتهم بوضوح . سوف نشارك بياناً مفصلا في المستقبل بخصوص الادعاءات التي لم يتم التحقق منها بعد.

 

مينغيو من سفنتين يتوصل إلى إتفاق مع ضحية التحرش الجنسي
مينغيو من فرقة سفنتين 


و قبل هذا التصريح كانت الوكالة قد نشرت بيانا سابقاً رداً على منشور كتبه شخص آخر يتهم مينغيو بالتنمر عليه في 22 فبراير، يدعى أنه إلتحق بنفس المدرسة الإبتدائية و الإعدادية للمغني مينجيو .

منذ المدرسة الإبتدائية كان مينغيو جيداً في كرة القدم ، و كان واحداً من مجموعة المتنمرين ، في سنتي الأولى في الإعدادية ، كان هناك وقت أوقفني فيه أطفال مخيفون و طلاب أكبرمني سناً و أنا في طريقي من المدرسة إلى البيت ، أخذوا مالي و أساؤوا إليّ لفظياً 

و أضافت تحكي عن تجربتها مع العنف المدرسي في مدرسة بوريم الإعدادية  .

بكيت كثيراً لأنني كنت خائفة جداً ، و الشخص الذي شاهد الموقف من البداية و هو يضحك ، ألقى غطاء زجاجة المشروب على وجهي و صرخ ضاحكا ، كان مينغيو 

كما  ادعت بأن مينغيو بعد أن نجح في إختبارات الأداء و إنضم إلى وكالته الحالية ، كان يأخذ أموالها لتنقل إلى مقر التدريب . وشاركت ملف علاجها النفسي بسبب هذه الحوادث .

حذف المنشور بعد حوالي 3 ساعات من نشرها ، و قامت وكالة مينغيو  بتعقيب سريع على المنشور تؤكد أن مغنيها ينفي هذه المزاعم ، كما اضافت ” نحن لا نفهم من يقدم على مثل هذه الادعاءات و بأي نية ”  ، و قدمت الوكالة في وقت لاحق المزيد من الأدلة التي تؤكد عدم صحة المزاعم 

كشف الشخص الذي يدعي العنف المدرسي عن ألبوم تخرجه من المدرسة الإعدادية للتحقق من هويته ، لكن الألبوم من سنة مختلفة عن سنة تخرج مينغيو ، ليس هذا فحسب ، فالضحية المزعومة تسرد أحداث التنمر التي تعرضت لها على يد مينغيو و هو في سنته الثالثة من المدرسة الإعدادية ، لكن المغني كان متدرباً تحت وكالتنا منذ سنته الثانية من المدرسة الإعدادية ، الإدعاءات التي قدمها هذا الشخص غير مترابطة .

و من الواضح أن الوكالة استطاعت اسقاط التهم عن مغنيها بعد كشف نقاط الضعف في رواية الضحية المزعومة .

و في 25  فبراير نشر أحد مستخدمي الأنترنت تعليقاً يزعم أن مينغيو قام بتخويف زميل لهم مصاب بالتوحد ، و أرفق التعليق بلقطات شاشة من هاتفه للرسائل التي تبادلها مع زميل آخر و هما يتحدثان عن تنمر مينغيو على الفتى المصاب بالتوحد ، و رداً على هذه الاتهامات أصدرت وكالة بليديس للترفيه بياناً 28 فبراير تنفي من خلاله هذه المزاعم و تعتذر عن عدم الرد في وقت أسرع بسبب التحقيقات ، وجاء في البيان 

مرحبا هذه بليديس للترفيه . أولاً فيما يتعلق بما تمكنا من التحقق منه حتى الآن ، فإن الإدعاءات بأن مينغيو أساء إلى زميل له في الدراسة معاق هو ادعاء خاطئ تماماً . من الواضح أن الفنان نفسه تذكر الشخص المشار إليه في الإدعاء بأنه ضحية ، و تمكنا من الاتصال و مناقشة الأمر مع والدة هذا الشخص ، و التي أكدت أن ابنها كان في الواقع على علاقة جيدة مع المغني . كما ذكرت أسماء الطلاب الذين أساؤوا إلى ابنها في المدرسة ، و تمكنت من تاكيد هذه المعلومات لنا على الفور .

كما شاركت الوكالة انزعاج كاتب المنشور من مناقشة ماضيه على وسائل التواصل الإجتماعي ، ما يؤكد عدم صحة المزاعم ، و أن من قام بنشرها يرغب في إيذاء مينغيو 

يعيش هذا الشخص حالياً حياة عادية كفرد طبيعي و يشعر بعدم الأرتياح لأن الماضي قد تمت مناقشته علناً دون موافقته . على الرغم من ذلك ، فقد أوضح زميل الدراسة السابق لمينغيو العديد من الامور و قدم تعاوناً كبيراً  من أجل المغني 

المصدر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.